สวัสดี กรุณาเลือกภาษาของคุณ

สวัสดีค่ะ เชิญล็อกอินที่นี่

ยังไม่ได้เป็นสมาชิก?
เพื่อพบกับ English Live วิธีเรียนแบบใหม่ & ดีกว่าเดิม และได้รับรางวัลมาแล้ว

Close
ขอต้อนรับสู่ "I Love Arabia"
Chat and learn all about Arabia!for all nationalities can share us thier culture !
ประเภท:Regional
ภาษา: Arabic
สมาชิก: 2314
ผู้นำกลุ่ม: Mira (Administrator), bshar mjeed และ Rose flower

คุณแน่ใจแล้วหรือว่าต้องการออกจากกลุ่มนี้?

คุณแน่ใจหรือว่าต้องการลบกระทู้هل بقاء المرأة في بيتها تعطيل لنصف المجتمع؟ นี้?
โดย aaisso เมื่อวันที่ 7/2/2559 4:48:21
هل بقاء المرأة في بيتها تعطيل لنصف المجتمع؟

لسؤال : ما رأيكم فيمن يقول : إن الإسلام لما أمر المرأة بالبقاء في البيت قد حرم المجتمع من عملها ، وترك نصف المجتمع معطلاً .

الجواب:
الحمد لله
أولاً :
رأينا في ذلك : أنه لا يمكن أن يقول هذا الكلام مؤمن ، يؤمن بأن القرآن كلام الله ، وأنه حق، وأن الله تعالى أمر فيه المؤمنين بما يصلحهم ويحقق سعادتهم في الدنيا والآخرة .
لأن الله تعالى خاطب أمهات المؤمنين ، وهن أطهر النساء - وسائر نساء الأمة تبع لهن في هذا الأمر – بقوله : (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ) الأحزاب/33 .
فلا يمكن أن يعترض على حكم الله وأمره إلا رجل منافق ، أو كافر ، أو رجل انغمس في الجهل والشبهات والشهوات ، حتى صار يقدم رأيه على كلام الله ، وهو يظن أنه يحسن صنعاً.
ثانياً :
إذا نظرنا إلى واقع الدول الإسلامية ، فإننا نتعجب كثيراً من ظهور هذه الدعوة ، ونتعجب من المتحمسين لها .
وذلك أن هذه الدعوة قد تُقبل في مجتمع قد تعطلت مصانعه ومزارعه وشؤون حياته لكونهم لا يجدون من يقوم بها من الرجال ، فحينئذ اتجهوا إلى المرأة ، ودعوها إلى الخروج من البيت من أجل العمل ، المتوقف عليها .
قد يكون هذا الكلام مقبولاً إلى حد ما ، وبشروط وضوابط معينة .
لكن .. كيف راجت هذه الدعوة في بلاد فيها الملايين من الرجال لا يجدون العمل ، ويعانون من البطالة؟!
ثم خرجت المرأة تنافسهم العمل ، مما ضاعف البطالة وزادها .
فدعوى هؤلاء أن ترك النساء في البيوت تعطيل لنصف المجتمع عن العمل .
فيقال لهم : أي عمل هذا ، الذي تعطل ببقاء المرأة في بيتها ! وأنتم لا تجدون لأنفسكم ولا لأبنائكم عملاً ـ في الغالب ـ إلا بـ "الرشوة" أو "الواسطة" و "المحسوبية" !
فالبطالة التي تعاني منها أكثر الدول الإسلامية ـ إن لم نقل كلها ـ تنادي بكذب هؤلاء .
ثالثاً :
إن بقاء المرأة في بيتها ليس تعطيلاً لها عن العمل ، بل هو تفريغ لها لتقوم بأعظم عمل ، وهو تربية الجيل ، وتنشئة رجال الأمة ، فالمرأة هي أم العلماء ، والمجاهدين ، والدعاة ، والمخترعين ، والقادة ، والأطباء ، والمهندسين ، والمعلمين .... إلخ .
فكيف يكون إعداد هؤلاء تعطيلاً عن العمل ، وهل هناك عمل للمرأة أفضل من هذا !
ما هو دور المرأة الأهم ؟ وهل هناك مجال للمقارنة بين العائد الاجتماعي الذي يحصده المجتمع من تأدية المرأة دورا رئيسا في بيتها ، والعائد الاجتماعي من أدوار أخرى ثانوية وهامشية ، تمارسها المرأة خارج بيتها : مضيفة طيران ، أو سكرتيرة ، أو مندوبة مبيعات !
لقد ثبت بالتجربة أن خروج المرأة من بيتها للعمل له آثار سلبية أكثر من المنافع التي قد تكون فيه ، ومنها :
1- إهمال الأطفال من العطف والرعاية والتربية .
إن المرأة التي تعمل خارج البيت تقوم في كثير من الحالات بعمل يستطيع الرجل القيام بأفضل منه ، وفي مقابل ذلك تترك المرأة في بيتها مكاناً خالياً لا يملؤه أحد.
فلا شك أن خروج المرأة للعمل ، سيكون على حساب بيتها وزوجها وأولادها .
يقول ميخائيل جور****وف الرئيس السابق للاتحاد السوفيتي : "إن المرأة تعمل في مجال البحث العلمي ، وفي الإنتاج والخدمات ، وتشارك في النشاط الإبداعي ، ولم يعد لديها وقت للقيام بواجباتها اليومية في المنزل (العمل المنزلي) ، وتربية الأطفال ، وإقامة جو أسري طيب" . ثم يقول :
"لقد اكتشفنا أن كثيراً من مشاكلنا في سلوك الأطفال والشباب وفي معنوياتنا وثقافتنا وإنتاجنا تعود جميعاً إلى تدهور العلاقات الأسرية ، وهذه نتيجة طبيعية لرغبتنا الملحة والمسوَّغة سياسياً بضرورة مساواة المرأة بالرجل" .

2- عمل المرأة خارج المنزل ، ولساعات طوال ، يعرض المرأة لأنواع من الأمراض ،
ففي مؤتمر للأطباء عقد في ألمانيا قال الدكتور كلين رئيس أطباء مستشفى النساء : إن الإحصاءات تبين أن من كل ثمانية نساء عاملات تعاني واحدة منهن مرضاً في القلب وفي الجهاز الدموي ، ويرجع ذلك في اعتقاده إلى الإرهاق غير الطبيعي الذي تعاني منه المرأة العاملة ، كما تبين أن الأمراض النسائية التي تتسبب في موت الجنين أو الولادة قبل الأوان قد تعود إلى الوقوف لمدة طويلة أو الجلوس المنحني أمام منضدة العمل أو حمل الأشياء الثقيلة ، بالإضافة إلى تضخم البطن والرجلين وأمراض التشوه.
وفي الولايات المتحدة 40% من النساء العاملات ، وفي السويد 60 % منهن ، وفي ألمانيا 30% ، وفي الاتحاد السوفييتي سابقاً 28 % يعانين من التوتر والقلق ، وأن نسبة 76% من المهدئات تصرف للنساء العاملات .
3- عمل المرأة وخروجها من البيت، وتعاملها مع الزميلات – أو الزملاء – والرؤساء، وما يسببه العمل من توتر ومشادات - أحياناً-، يؤثر في نفسيتها وسلوكها، فيترك بصمات وآثاراً على تصرفاتها، فيفقدها الكثير من هدوئها واتزانها، ومن ثم يؤثر بطريق مباشر في أطفالها وزوجها وأسرتها.
ولا يخفى أن الأم بعد عودتها من عمل يوم طويل مضن في أشد حالات التوتر والتعب؛ مما يؤثر على تعاملها مع طفلها مزاجياً وانفعالياً.
4- عمل المرأة غير نافع اقتصاديا!
ففي (23/12/1985م تقدم مجموعة من أطباء الأطفال بمذكرة للدكتور عاطف عبيد وزير شؤون مجلس الوزراء تدعو إلى مساعدة الأم المصرية للقيام بأهم وظائفها المتمثلة في رعاية الأطفال وتنشئتهم التنشئة الصحية السليمة ... وأيضاً : حمايةً للاقتصاد المصري من استنزاف ميزانيته في استيراد الألبان الصناعية ..) .
وفي ( 21/3/1987م : أصدر رئيس هيئة القطاع العام للغزل والنسيج في مصر قراراً بمنع تعيين النساء في ثلاثين شركة غزل ونسيج ، وقال : إنه استند في قراره هذا إلى أن العائد من عمل المرأة لا يتجاوز 20% مما يحققه الرجل) .
فما هي الجدوى الاقتصادية إذاً من عمل المرأة ؟
5- عمل المرأة بدون قيود يساهم مساهمة فعالة في زيادة عدد البطالة .
فإذا أضفنا إلى تلك الأضرار : نسبة البطالة المرتفعة بين الشباب التي تسهم المرأة العاملة في ارتفاعها بينهم ، والتي يتعاظم أثرها على الرجل أكثر المرأة في مجتمعاتنا ، وما ينتج عن الفراغ المصاحب لذلك من مشكلات نفسية واجتماعية وأمنية ... لوقفنا حائرين أمام الإصرار على خروج المرأة إلى العمل .

وقد أثبتت التجربة الغربية فشل خروج المرأة للعمل ، وبدأت النساء في الغرب يرجعن إلى بيوتهن .
فقد توصلت نتائج دراسات أذاعتها وكالات أنباء غربية في 17/7/1991م إلى أنه خلال العامين السابقين هجرت مئات من النساء العاملات في ولاية واشنطن أعمالهن وعدن للبيت . ونشرت مؤسسة الأم التي تأسست عام 1938 م في الولايات المتحدة الأمريكية أن أكثر من 15 ألف امرأة انضممن إلى المؤسسة لرعايتهن بعد أن تركن العمل باختيارهن . وفي استفتاء نشرته مؤسسة أبحاث السوق عام 1990م ، في فرنسا أجري على 2.5 مليون فتاة في مجلة ماري كير كانت هناك نسبة 90% منهن ترغبن العودة إلى البيت لتتجنب التوتر الدائم في العمل ، ولعدم استطاعتهن رؤية أزواجهن وأطفالهن إلا عند تناول طعام العشاء .
فهذه الأضرار ـ وغيرها كثير مما لم نذكره ـ تبين أن دعوة هؤلاء المرأة للخروج للعمل ليست من أجل ما يترتب عليها من منافع اقتصادية أو اجتماعية ، بل لهم مآرب أخرى يخفونها من وراء هذه الدعوة .
نسأل الله تعالى أن يصلح أحوال المسلمين ، ويرد كيد الخائنين .
والله تعالى أعلم .

โดย RLove86 เมื่อวันที่ 9/2/2559 3:13:11
Re: هل بقاء المرأة في بيتها تعطيل لنصف المجتمع؟

.ها..ها..ها، قال ما رأيكم،هاهاهاها، وهل تقبل رأياً يخالفك ،


قال..ما رأيكم.. قال


 

نصيحتي إلى كل شخص بريئ أراد الإجابة بحسن نيَّة وصفاء نفس،



  وسقط في فخ "ما رأيكم"، أن لا تجب و لا ترد أبداً أبداً ،على كل


 المواضيع التي يطرحها هذا الطُّرطور و إلاَّ تهجَّم عليك بكلِّ



عُقده النَّفسية، وعاهاته الفكرية و مستواه الأخلاقي المتدني،


 

كل هذا بالطبع بعد السب و الشتم و القدح في عقيدتك


 

โดย aaisso เมื่อวันที่ 9/2/2559 3:18:52
RE: Re: هل بقاء المرأة في بيتها تعطيل لنصف المجتمع؟
والله ليس لي ان ارد عليك الا اني اخجل بامثالك فالجزائر و الله ليست مليئة بامثالك وان كنت اعرابيا فلا تخجل انما حاول فقط ان تحسن صورتك فليس كل الاعراب سواء الله يهديك اما بالنسبة الى موضوعي فهو منقول ايها الغبي ومارايكم الا لبدا الموضوع وبعدها مباشرة اتيت بجملة الجواب اذا اردت الخوض مع اسيادك في اي موضوع فزن كلامك قبل السقوط انك اضحوكة والله و قد صرت اشمئز الرد عليك والله لرذائت مستواك وغبائك ياحليلك

ข้อเสนอพิเศษ
เรียนภาษาอังกฤษทางออนไลน์ - รับประกันผลการเรียนเรียนภาษาอังกฤษที่โรงเรียนออนไลน์ที่ใหญ่ที่สุดในโลก สะดวก 100% เรียนกับครูเจ้าของภาษา บทเรียนเริ่มใหม่ทุกชั่วโมง ตลอดทั้งวัน